قال الأستاذ الدكتور أحمد غلاب محمد رئيس جامعة أسوان أنه شاركت جامعة أسوان صباح يوم الأحد 7 مارس 2021 بورشة العمل المنعقدة بجامعة 6 أكتوبر بالقاهرة وذلك بحضور الدكتور نادى كمال عزيز جرجس مدير مركز ضمان الجودة والإعتماد بجامعة أسوان ومديرمشروع إعداد معلمى اللاجئين والمهاجرين بجامعة أسوان و الدكتورة ياسمين السيد كامل عضو المشروع بالجامعة.

        وأضاف الدكتور أحمد غلاب رئيس الجامعة أنه يعد من أهم المشروعات الدولية مشروع إعداد معلمى اللاجئين والمهاجرين الذى يعمل على إعداد المعلمين والمعلمات المتعاملين مع أبناء الوافدين واللاجئين والمهاجرين والذى يعتبر الأول في العالم من حيث الفكرة والموضوع والإنسانية فهو سيدرب ويعلم المعلمين والمعلمات المتعاملين مع أبناء الوافدين واللاجئين والمهاجرين وكيفية تطبيق الطرق الصحيحة والعلمية لتعليمهم وإخراجهم مما يعانون من ظروف وأوضاع نفسية قاسية نتيجة للظروف التي مروا بها هم وعائلاتهم مع وضع المنهج والمحتوى الذى يقوم على وضعه أساتذة جامعيين متخصصين من ثمانية جامعات مصرية وبريطانية ويونانية وقبرصية منهم جامعة أسوان.

        وأضاف الدكتور أحمد غلاب رئيس جامعة أسوان أتمنى أن تعمم هذه التجربة فيما بعد فى جامعات العالم لأهمية هذا المشروع في تربية الأجيال القادمة وعدم تركهم فريسة سهلة وعرضة للإنحراف والتطرف والإصطياد من قبل المتربصين. ويشارك بورشة العمل ممثلين عن جامعة فريدريك بقبرص وجامعة كريت بأثينا باليونان عبر الفيديو كونفرنس ومن مصر جامعات هيلوبوليس و6 أكتوبر والأزهر والزقازيق ومؤسسة سيكم للتنمية وممثل الجالية السورية ومؤسسة إتجاه.

        وأوضح الدكتور نادى كمال عزيز مدير المشروع بجامعة أسوان تهدف الورشة إلى مراجعة مقررات الدبلومة المهنية لإعداد معلمى اللاجئين والمهاجرين وذلك من خلال نتائج التجريب لمقررات تلك الدبلومة بكليات التربية بالجامعات المشاركة أعلاه.

       وقامت جامعة أسوان وباقى الجامعات بعرض الدروس المستفادة من التجريب وكذلك تجهز معمل الكمبيوتر المتميز بكلية التربية من خلال أجهزة الكمبيوتر ووحدة متكاملة للفيديو كونفرس وغيرها من الأجهزة. وكذلك دور كل جامعة من الجامعات فى الإعلان والإعلام عن المشروع بطرق مختلفة. وذلك تمهيداً للإعتراف وإعتماد تلك الدبلومة من قطاع الدراسات التربوية بالمجلس الأعلى للجامعات المصرية وذلك تمهيداً لتطبيقها على مجموعة من المعلمين السوريين والمصريين وغيرهم.