أطلقت جامعة أسوان بالتعاون مع فرع جهاز شئون البيئة مبادرة “شباب النيل” بهدف التوعية بأهمية الحفاظ علي مياه النيل من مصادر التلوث المختلفة، وتستمر أنشطة هذه المبادرة لمدة أسبوع كامل.
شهد إنطلاق المبادرة كلاً من الأستاذ الدكتور/ أحمد غلاب محمد – رئيس جامعة أسوان والدكتور/ ممدوح السيد – مدير عام فرع جهاز شئون البيئة بأسوان والأستاذ الدكتور/ عبدالرحمن عبدالباسط – المشرف علي قطاع شئون البيئة وخدمة المجتمع بالجامعة والأستاذ الدكتور/ أيمن عثمان – نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، حيث بدأت فاعليات المبادرة بالوقوف دقيقة حداداً علي روح الأستاذ الدكتور/ أحمد سيد خليل – نائب رئيس الجامعة الراحل صاحب فكرة هذه المبادرة والذي وافته المنية منذ حوالي شهرين.
حيث صرح “غلاب” أن المبادرة  تهدف إلي التوعية بمصادر التلوث التي تصب في نهر النيل والجهود المبذولة للتصدي لهذا التلوث سواءً كان تلوث صناعي أو صرف صحي أو زراعي، علاوة علي إلقاء الضوء علي دور الجامعة في مواجهة تلوث نهر النيل وذلك بمشاركة عدد من طلاب وهيئة التدريس في الجامعة، 
وأضاف أيضاً الدكتور/ ممدوح السيد أن الحكومة بذلت جهوداً كبيرة لمواجهة التلوث في نهر النيل و منع إلقاء الصرف الصحي الخام بمدينة أسوان وذلك بناءً علي توجيهات من الرئيس/ عبدالفتاح السيسي – رئيس جمهورية مصر العربية، خلال مؤتمر الشباب الذي عقد بأسوان منذ عامين حيث أنفقت الحكومة حوالي (200 مليون جنيه) لمعالجة الصرف الصحي بالنظام الثلاثي بدلاً من النظام الثنائي في محطتي الصرف الصحي كيما (1- 2) علاوة علي إنشاء (محطة كيما 3) لإستيعاب التوسعات المستقبلية.
وأشار إلي أنه تم القضاء علي (80%) من مصادر التلوث في نهر النيل بأسوان عقب تحويل نظام الصرف الصحي إلي النظام الثلاثي بتوجيهات القيادة السياسية، كما تقوم حالياً مصانع السكر في أسوان بإعادة تأهيل محطات المعالجة داخل هذه المصانع حيث تحملت وزارة البيئة مبلغ (20 مليون جنيه) لتركيب حساسات إلكترونية داخل هذه المصانع مرتبطة بأجهزة تحكم في مقر جهاز شئون البيئة لمتابعة مدي إلتزام هذه المصانع بالمعايير والمقاييس البيئية لمنع تلوث نهر النيل.