قال الأستاذ الدكتور أحمد غلاب محمد رئيس جامعة أسوان نعمل على إنجاح مشروع إعداد المعلمين والمعلمات المتعاملين مع أبناء الوافدين واللاجئين والمهاجرين الذى يعتبر الأول فى العالم من حيث الفكرة والموضوع والإنسانية فهو سيدرب ويعلم المعلمين والمعلمات المتعاملين مع أبناء الوافدين واللاجئين والمهاجرين وكيفية تطبيق الطرق الصحيحة والعلمية لتعليمهم واخراجهم مما يعانون من ظروف وأوضاع نفسية قاسية نتيجة للظروف التى مروا بها هم وعائلاتهم مع وضع المنهج والمحتوى الذى يقوم على وضعه أساتذة جامعيين متخصصين من ثمانية جامعات مصرية وبريطانية ويونانية وقبرصية منهم جامعة أسوان.

      وأضاف الدكتور أحمد غلاب رئيس الجامعة أتمنى أن تعمم هذه التجربة فيما بعد فى جامعات العالم لأهمية هذا المشروع في تربية الأجيال القادمة وعدم تركهم فريسة سهلة وعرضة للإنحراف والتطرف والإصطياد من قبل المتربصين .

      ووجه الدكتور نادى كمال عزيز جرجس مدير مركز الجودة والضمان بجامعة أسوان وعضو المشروع شكره وتقديره لرئيس جامعة أسوان الدكتور أحمد غلاب والأساتذة العاملين فى المشروع وهم : الدكتور راضى عبدالمجيد و الدكتور نادى كمال والدكتور أحمد العطيفى والدكتور عادل عبدالفهيم والدكتور عبدالناصر فايز والدكتورة ياسمين السيد مهران وجميع العاملين بشكل مباشر أو غير مباشر لما قدموه في هذه الدورة التجريبية والتى أسفرت عن نتائج طيبة ومدى التفاعل الإيجابى والمفيد بين أعضاء هيئة التدريس المحاضرين والمتدربين مصريين وسوريين والتى لوحظ خلالها نقاط الضعف والقوة فى المقررات الدراسية و التى سوف يتم مراجعتها والتى ستمنح بموجبها شهادة الدبلومة المهنية لمعلمى للاجئين والمهاجرين مستقبلاً وكان أعضاء هيئة التدريس المشاركين على قدر المسؤولية وحاولوا إيصال المعلومة وتلقى الملاحظات بشكل ممتاز. وقال أستاذ راسم أتاسى- الممثل للجالية السورية لمؤسسة اتجاه بمصر- أكرر الشكر بإسمى وبإسم جميع الأخوة السوريين لدكتور أحمد غلاب محمد رئيس جامعة أسوان على دعمه الدائم والمستمر للمشروع.